الرابطة العربية للأمن السيبراني تعقد اجتماعها التأسيسي

أعلنت الأمانة العامة لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية عن انطلاقة الرابطة العربية للأمن السيبراني بإستضافة جامعة قطر وذلك لتعزيز العمل العربي المشترك في مجال الأمن السيبراني وللتنسيق والتعاون بين العلماء العرب وذلك لمناقشة التحديات المستقبلية في مجال الأمن السيبراني وإيجاد الحلول لها بالإضافة لبحث آليات التعاون لتأسيس بحوث وبرامج مشتركة في هذا المجال.

جاء إطلاق الرابطة انطلاقاً من رغبة جامعة قطر بالتعاون مع إتحاد مجالس البحث العلمي العربية إحدى منظمات جامعة الدول العربية وبموافقة تسعة دول عربية للانضمام إلى عضويتها ، وبهدف تنمية وتعزيز التعاون المشترك بينهما وذلك للاستفادة من الإمكانيات المشتركة للأطراف كافة في مجالات البحث والتعليم والتدريب، وبالإضافة لتقديم كل المساعدات الممكنة في حدود الاختصاصات المحددة لكل طرف، لتحقيق هذه الأهداف على نحو يفعل الدور المنوط بكل منهما.

وفي كلمته في فاتحة أعمال الاجتماع التأسيسي للرابطة أوضح معالي الأستاذ الدكتور مبارك محمد علي مجذوب - الأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية ، أوضح بأن موضوع الأمن السيبراني أصبح من المحاور الرئيسة في العالم لتناوله لقضايا من أهمها الأمن المعلوماتي والرقمي وإدارة المخاطر والهكر والحوكمة الإلكترونية والمراقبة الأمنية وغيرها من المهددات التي تجابه مجتمع المعلوماتية ، مبيناً وفي هذا الصدد بأن اتحاد مجالس البحث العلمي العربية جعل أحد اهتماماته الكبيرة موضوع الأمن السيبراني ، وتُشكل اليوم بداية انطلاق هذه الرابطة تأكيداً على تكوين الإرادة العربية للعمل المشترك وتنسيق الجهود العربية في تخصص الرابطة وصولاً إلى بلورة رؤية لمجابهة تحديات الأمن السيبراني ، برئاسة جامعة قطر وبرعايةٍ كريمة من معالي رئيسها مقدمً لهم  الشكر والعرفان ، ومؤكداً بأن الإتحاد سيجتهد لتكون كل الدول العربية أعضاء في هذه الرابطة لكي يستفيد منها صانعوا القرار في الجهات والمؤسسات ذات الصلة.

وفي كلمته، قال سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر "يسعدنا في جامعة قطر أن نستضيف مقر الرابطة العربية للأمن السيبراني حيث أن جامعة قطر عُرفت بجهودها في مجال البحث العلمي و التي انعكست نتائجَ هذه الجهود على تقدّم جامعة قطر في قائمةِ أفضل الجامعات العالمية. فوفقاً لتصنيف QS انتقلت الجامعةُ من المركز مئتين وستةٍ وسبعين العام الماضي إلى المركز مئتين وخمسة وأربعين هذا العام. وحسب تصنيف التايمز للتعليم العالي تقدمت الجامعةُ تسعين مركزاً خلال عامٍ واحدٍ محققةً المركزَ ثلاثمائة وثمانية عشر هذا العام".

وأضاف "هذه الخبرات العلمية في كافة المجالات جعلت جامعة قطر تتميز في مجال البحث العلمي عالميا حيث ترجم ذلك بالمنح البحثية التنافسية التي يفوز بها أعضاء الجامعة محليا وعالميا وأيضابالأوراق العلمية التي تنشر في المجلات المرموقة بالإضافة لبراءات الاختراع".

وأضاف "نسعى من خلال استضافة الرابطة العربية للأمن السيبراني لدعم البحوث العربية في مجال الأمن السيبراني، وزيادة الوعي بمخاطرها، وتعزيز مستوى الأمن ومواكبة التكنولوجيا والتقنيات الحديثة التي من شأنها أن تجعل الأنظمة الإلكترونية أكثر أمنا وتماسكا، وأكثر قدرة على مواجهة التحديات التي تهدد الأمن السيبرانيللتصدي للجرائم العابرة للحدود والهجمات الإلكترونية".

وفي كلمتها، قالت الدكتورة نورة فطيس مؤسس و رئيس الرابطة وأستاذ مشارك في قسم علوم وهندسة الحاسب في كلية الهندسة في جامعة قطر "تأتي الرابطة للتنسيق والتعاون بين العلماء العرب في مجال الأمن السيبراني لعمل حلقة اتصال وتعاون بين العلماء العرب الباحثين في هذا المجال. كما وستعمل الرابطة على تشجيع القيام بالبحوث العلمية العربية في مجال الأمن السيبراني وتشجيع الكفاءات وإيجاد فرص لبناء القدرات وتطويرها، وتشجيع إنشاء المراكز المختصة و المشتركة، بالإضافة لإيجاد فرص لتدريب الباحثين الشباب في العالم العربي، كما ستعمل على نشر الوعي المجتمعي بما يخص عمل الرابطة".

واضافت "تأتي هذه الرابطة استجابة لتطلعات جامعة قطر واتحاد مجالس البحث العلمي العربية لدعم الباحثين العرب وزيادة وعي المجتمعات والمؤسسات والأفرادبأهمية الأمن السيبرانيوتطوير طريقة تعاملهم مع تكنولوجيا الأمن السيبراني، لا سيما وأن ارتكاب الجرائم الالكترونية كان حتى وقت قريب يقتصر على أفراد أو مجموعات صغيرة، لكن مع اتساع شبكات الإنترنت أصبحت هذه الجرائم أكثر تعقيدا وانتشارا، إذ تمكنت من إلحاق أضرار كبيرة بالشركات والمؤسسات".

قناة اتحاد مجالس البحث العلمي العربية على اليوتيوب

  • Up Next المنتدى الاسفيري الأول : مناقشات الجلسة الثانية
  • Up Next المنتدى الاسفيري الأول : التوصيات

جائزة الاتحاد 2021

الاتحاد على التويتر

Main Menu